• jQuery Image slider حفل تحضره الملائكة
  • jQuery Image slider الأخ النابـه المستشار عبد الله العقيل
  • jQuery Image slider يا منصف الأعلام ... إلى المستشار عبدالله العقيل
  • عربي
  • انجليزي
  • فرنساوى
  • أردى
« مؤلفات المستشار

المنهاج الإسلامي (مقدمة)

بقلم: المستشار عبد الله العقيل

إن الحمد لله، نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله.

وبعد؛

فيسعدني أن أقدم لسلسلة المنهاج لمؤلفه الشيخ هاشم محمد، الذي عرفته منذ سنين طويلة، فعرفت فيه الغيرة على الإسلام من أن تنتهك حرماته، والغيرة على المسلمين من أن تسلب حقوقهم، والعطف على العامة من أن يستبد بهم ذوو الأهواء، والحرص على العمل الدؤوب لخدمة الإسلام والمسلمين في كل مجال من المجالات، والتواضع الجم مع الشباب وحسن عرض دعوة الإسلام عليهم، وشحذ طاقاتهم وإلهاب عواطفهم واستنهاض عزائمهم واستثارة هممهم، فكان بحق شيخ الشباب وموجههم، يأنسون لحديثه، ويستفيدون من علمه، فأجرى الله على يديه الخير الكثير، ونفع به الشيب والشباب والرجال والنساء، فكانت خطبه أيام الجمع ودروسه وحلقاته في المساجد تغصّ بطلبة العلم، الذين يفدون إليه من مناطق الكويت المختلفة.

بل كانت رحلاته الدعوية وزياراته للأقطار العربية والإسلامية ذات أثر بالغ، ونفع عميم لمسته بنفسي حين زرت تلك البلاد عقب زيارة الشيخ لها، ورأيت إعجاب الناس بخطبه ومواعظه ومحاضراته ودروسه، فكانوا يطلبون بإلحاح تكرار زياراته لهم.

تناول المؤلف في الجزء الأول والثاني القضايا الإيمانية، وفي الجزء الثالث عالج المؤلف مواضيع المهلكات والمنعطفات والأعداء، وتناول في الجزء الرابع قضايا المعاملات والفرد والأسرة والمجتمع، وتناول في الجزء الخامس القضايا الخلقية والدعوية، وهو في أسلوبه يترسم خطى السلف الصالح - رضوان الله عليهم - في سَوْق القضية معززة بدليلها من الكتاب والسنة، ويسلط الأضواء على الواقع المعاصر والأحداث التي تواجه الناس، ويوجه الجماهير للالتزام بالمنهج الإسلامي والتقيد بضوابط الشرع في كل ما يأخذون ويدعون من أمور، غير خاضعين لضغط الواقع، ولا متأثرين بمفاهيم الغرب، ولا مستسلمين للأعراف الخاطئة، أو العادات الجاهلية، ويوجه الفرد المسلم ليكون صورة صادقة عن إسلامه، ونموذجًا حيًا يراه الناس، فيرون فيه الإسلام بكل شموله عقيدة وسلوكًا ومنهج حياة، ويدعو لتكوين الأسرة المسلمة والمجتمع المسلم الذي يشيع فيه الخير وتعمه الفضيلة، وتنمو فيه براعم الإيمان، وتعلو به كلمة الحق، وترتفع به راية التوحيد، وتسوده الوحدة والألفة والتعاون، والتعاطف والمحبة والأخوة.

والأخ الفاضل حين تسمعه خطيبًا ومحاضرًا ينقلك إلى آفاق رحبة وقمم سامقة عاشها رجال الإسلام الذين حملوا هذا الدين بقوة وعزيمة وصبر ومصابرة حتى نشروه في الدنيا، وصار الناس يدخلون في دين الله أفواجًا، بفضل الله ثم بجهادهم وجهودهم وأخلاقهم وسلوكهم وعقيدتهم ومعاملاتهم.

ويهيب شيخنا الفاضل بمسلمي اليوم أن ينهجوا منهج السلف الصالح في أخذ الإسلام بكل جوانبه عقيدة وعبادة وخلقًا وسلوكًا وتشريعًا وقضاءً واقتصادًا وسياسة وجهادًا ودعوة وعلمًا وعملاً.

ولن أستطرد كثيرًا في وصف طريقة المؤلف في عرض أفكاره التي استقاها من النبع الإسلامي الصافي كتاب الله وسنة رسوله (صلى الله عليه وسلم).

بل أدع القارئ ليعيش في أجوائه الندية، وينهل من الفيض الغامر والعلم النافع الذي ساقه الله، وأفاء به على الأخ الكريم الشيخ أبي أيمن، حفظه الله، وأمد في عمره، ونفعه ونفع به، ووفقه لكل خير، وجعل هذا العمل في ميزان حسناته يوم القيامة.

وفقنا الله وإياه لما يحبه ويرضاه، وسلك بنا وبه مسلك الأخيار، إنه نعم المولى ونعم النصير، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


: الكتاب/الدرسة الاكثر قراءة
• مرشدو الإخوان الراحلون