• jQuery Image slider حفل تحضره الملائكة
  • jQuery Image slider الأخ النابـه المستشار عبد الله العقيل
  • jQuery Image slider يا منصف الأعلام ... إلى المستشار عبدالله العقيل
  • عربي
  • انجليزي
  • فرنساوى
  • أردى
« مؤلفات المستشار

السباق إلى العقول.. الغايات.. الوسائل.. النتائج (مقدمة)

المستشار عبد الله العقيل : تأليف

بداية معرفتي بالأخ الدكتور عبد الله أحمد قادري الأهدل كانت حين لقاءاتي به في المدينة المنورة، أثناء حضوري لاجتماعات المجلس الأعلى الاستشاري للجامعة الذي كنت عضوًا فيه، وكان الأخ الأهدل مشرفًا على عمادة شؤون الطلبة بالجامعة.

ولقد وجدت فيه دماثة الخُلق، والتواضع، والأخوة الصادقة، والحرص على الطلبة، وبخاصة الوافدون من البلدان الإسلامية، حيث كان يرعى شؤونهم، ويتولى الاهتمام بقضاياهم، وحلّ مشكلاتهم، وتقديم العون المستطاع لهم، وتذليل الصعاب التي تعترض طريقهم داخل الجامعة وخارجها، وكان يستعين بأهل الخير لرفد الطلبة، بالإضافة لما يقدم لهم من الجامعة، وبخاصة المتزوجون منهم.

وقد لمستُ بنفسي محبة الطلبة له، ومنزلته في نفوسهم، حيث كان بمثابة الوالد والأخ الكبير الذي يبثّونه شؤونهم وشجونهم، ويشركونه في أوضاعهم الخاصة، وأوضاع بلدانهم، ويجدون فيه نعم الداعية المخلص، والرجل الصادق، صاحب الهمّة والعزيمة، الذي لا يتوانى عن نجدة إخوانه المسلمين، حيثما كانوا، ولقد كانت صلاته القوية بالطلبة واتصالاته الكثيرة بأقطارهم الإسلامية سببًا في اتساع دائرة من يعرفهم في أنحاء العالم الإسلامي.

ولقد حضرتُ معه بعض اللقاءات مع هؤلاء الطلبة الوافدين الذين كانوا يتوقدون حماسًا وغيرة على أوضاع المسلمين المستضعفين في العالم الإسلامي، ويتشوّقون إلى العمل الجاد في سبيل الإسلام والمسلمين.

ولذا كانوا يحثّون الخُطى، ويجتهدون في تحصيل العلوم الإسلامية بالجامعة؛ ليعودوا سريعًا إلى بلدانهم؛ لينذروا قومهم ويبصروهم بدينهم، ويحملوا راية الدعوة الإسلامية كدعاة إلى الحق، ومعلمين للخير، وقادة لجماهير المسلمين، مسترشدين بالكتاب والسنة، وما أجمع عليه سلف الأمة.

لقد كان الأخ القادري من الدارسين بعمق وتتبع للإسلام، كمنهج وشريعة ونظام حياة، كما كان يُعنى بالوقوف على أوضاع المسلمين في أنحاء العالم، ويشارك في الندوات والمؤتمرات، ويسهم في الحلقات العلمية والدراسات والمحاضرات الثقافية داخل المملكة العربية السعودية وخارجها، ولقد اشتركتُ معه في بعض هذه المؤتمرات والندوات، فوجدت فيه نعم الأخ الملتزم بدينه، الذي يقول كلمة الحق بكل جرأة وشجاعة، ولا يخاف في الحق لومة لائم، ولكن بأسلوب عفٍّ كريم، وأدب جمٍّ يدخل إلى النفوس والقلوب، ويخاطب العقول بالحكمة والموعظة الحسنة، مع تقديم البراهين القاطعة والحجج الدامغة لكل ما يسوقه من مقولات، وما يطرحه من آراء.

وهذا الكتاب الذي أتشرّف بتقديمه (السباق إلى العقول: الغايات.. الوسائل.. النتائج) يصدر بعد عدة كتب سبق نشرها للمؤلف، وأعيدت طباعتها مرات عديدة، ومنها:

ـ حوارات مع أوروبيين غير مسلمين.
ـ حوارات مع مسلمين أوروبيين.
ـ أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي.
ـ الإسلام وضرورات الحياة.
ـ الكفاءة الإدارية في السياسة الشرعية.
ـ دور المسجد في التربية.
ـ بهجة القلوب بتوحيد علام الغيوب.
ـ  الشورى.
ـ الحدود والسلطان.
ـ سبب الجريمة.
ـ طل الربوة.
ـ جوهر الإسلام (شعر).... إلخ.

ولقد تناول المؤلف في كتابه هذا أن ما يراد السباق به إلى العقول هو الحق أو الباطل، فأهل الحق يسابقون بالحق إلى العقول، وأهل الباطل يسابقون بالباطل إلى العقول، وأن الله سبحانه وتعالى هو الحق، خلق الكون كله، وأرسل رسله، وأنزل كتبه بالحق، فسعد قوم بالكتب المنزلة على الرسل، وشقي آخرون؛ لعدم إيمانهم بالحق الذي نزلت به تلك الكتب.

والحق ضد الباطل والضلال، وكل ما عدا الحق والهدى فهو باطل، وآدم وذريته كانوا على التوحيد الخالص، والطاعة لله (عز وجل)، وكان لهم منهج من عند الله يسيرون عليه، ويتقربون إليه، وكانوا يعرفون الحلال والحرام، والجنة والنار، والإثم والجزاء.

والدين الحق هو الإسلام الذي لا يقبل الله من أحدٍ دينًا سواه، وخير أمم الحق أمة محمد (صلى الله عليه وسلم)، التي شهد الله لها بالخيرية.

ويتحدث المؤلف عن أسباب تأليف هذا الكتاب، فيقول: إن هناك ثلاثة أسباب. الأول: ما حكاه القرآن الكريم من الصراع الذي دار بين أهل الحق من الأنبياء والرسل وأتباعهم، وأهل الباطل من الأمم السابقة، والثاني: ما حصل في هذا العصر من الوسائل الكثيرة المؤثرة للسباق إلى العقول، وتفريط أهل الحق وتقصيرهم الشديدين في استغلال تلك الوسائل للسبق بحقهم إلى تلك العقول وتفريغها من الباطل الذي وصل إليها، وحمايتها مما لم يصل إليها منه.

والثالث: طلب عمادة شؤون الطلبة من المؤلف إلقاء محاضرة في الموسم الثقافي على هيئة التدريس والطلبة بالجامعة، فاختار هذا العنوان (السباق إلي العقول: الغايات.. الوسائل.. والنتائج)، وكانت المحاضرة في حدود أربعين صفحة، ثم توسع فيها؛ فكانت هذا الكتاب الموسع القيِّم، الذي نرجو الله أن ينفع به القراء، ويجزي مؤلفه عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء.

وقد ذكر المؤلف أن من غايات أهل الحق تبليغ رسالات الله إلى الناس، وإقامة حجة الله على خلقه، وإخراج الناس من الظلمات إلى النور، وتحقيق توحيد الله تعالى في الأرض، وعدم الإشراك به، وغرس الإيمان بالغيب في النفوس، وتحكيم شرع الله في حياة الناس، وتثبيت الولاء لله ولرسوله وللمؤمنين، والبراء من الكافرين، وغرس الأخلاق الفاضلة في النفوس.

ثم ذكر نماذج للرحمة التي يتصف بها أهل الحق كنبي الله نوح (عليه السلام)، ومحمد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، ومؤمن آل فرعون.

وبيَّن أن أهل الباطل غير رحماء، بل قساة ظلمة متجبرون، طغاة مفسدون في الأرض، وإن تظاهروا في بعض الأحيان ببعض معاني الرحمة؛ لتحقيق مكاسب لهم، ولذر الرَّمَاد بالعيون.

ومن مظاهر قسوتهم واعتداءاتهم، إخراج الضعفاء من بلادهم ودورهم، وسجنهم، وتعذيبهم بشتى وسائل التعذيب وأقساها وحشية، من القتل والتقطيع والتحريق، كما جعل للمسلمين في الأندلس، وفلسطين، والفلبين، وكشمير، والهند، وأفغانستان، وشمال أفريقيا وشرقها، والجمهوريات الإسلامية في الاتحاد السوفيتي والصين وغيرها.

ولن أستطيع في هذه المقدمة الموجزة أن أتناول كل ما جاء في الكتاب القيِّم، ولكني أدعو الإخوة القراء إلى تأمل ما فيه ودراسته بعمق وتدبر، فهو وافر المعلومات، غزير المادة، متسع الجوانب، عظيم النفع.

أسأل المولى الكريم أن يجزي أخانا المؤلف على هذا الجهد المبارك، وأن ينفع به جماهير المسلمين في كل مكان، وأن يبارك جهوده، ويسدد خطاه لما فيه خير الإسلام والمسلمين، وأن يوفقنا جميعًا لما يحب ويرضى.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.


: الكتاب/الدرسة الاكثر قراءة
• مرشدو الإخوان الراحلون