• jQuery Image slider حفل تحضره الملائكة
  • jQuery Image slider الأخ النابـه المستشار عبد الله العقيل
  • jQuery Image slider يا منصف الأعلام ... إلى المستشار عبدالله العقيل
  • عربي
  • انجليزي
  • فرنساوى
  • أردى
« مؤلفات المستشار

أعلام الدعوة في السعودية (للتحميل)

المستشار عبد الله العقيل : تأليف

مقدمة المؤلف

الحمد لله رب العالمين، والعاقبة للمتقين، ولا عدوان إلا على الظالمين، والصلاة والسلام على رسول الله النبي الأمين، وعلى آله وصحبه والتابعين، ومن سار على نهجهم، واقتدى أثرهم إلى يوم الدين.

وبعد؛ فهذه سبع تراجم لبعض علمائنا الأعلام وفقهائنا العظام، الذين كانوا نماذج صادقة للدعاة في هذا العصر، بعمق الفهم، وقوة الحجة، وصدق اللهجة، وقول كلمة الحق والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والثبات على الأمر والتصدي للباطل ومقارعة الظلم، ورفد الجهاد، وهتك أستار النفاق والدجل والبدع والخرافات، وتعضيد الدعاة ومساندة المستضعفين في الأرض ومجابهة الطغاة، والتزام منهج الكتاب والسنة وما أجمع عليه سلف الأمة، والنصح لولاة الأمر، والأخذ بأيدي العامة إلى طريق الحق، وفك كرب المكروبين ورفع الظلم عن المظلومين.

إن هؤلاء الأعلام والفقهاء الدعاة الذين عرفتهم عن قرب والتقيتهم مرارًا، واستفدت منهم كثيرًا في مسيرة حياتي الدعوية والعملية، هم الصور المشرقة والنماذج الفذة لرجال الإسلام في هذا العصر.

وإني مدين لهؤلاء بالفضل الكبير على ما قدموه من نصح وتوجيه، وإرشاد وتقويم للدعاة وطلبة العلم، الذين استقاموا على منهج الله، واتبعوا سنة رسول الله، فكان الله غايتهم والرسول قدوتهم، والقرآن شرعتهم، والموت في سبيل الله أسمى أمانيهم؛ وإنني لأدعو الله لهم كما أدعو لوالدي؛ وقد أوردت سيرتهم في كتابي: (من أعلام الدعوة والحركة الإسلامية المعاصرة) الذي طبع ثماني طبعات في مصر والكويت ولبنان، وترجم إلى اللغات الأوربية والبوسنية والإنكليزية والفرنسية وغيرها.

وقد رغَّب إليَّ الكثير من إخواني في الرياض أن أفرد هؤلاء العلماء السبعة في كتيب صغير، يكون سهل التناول للقراء، بدل الكتاب الكبير، ذي المجلدات الذي يضم أكثر من مئة وخمسين ترجمة لشخصيات من أنحاء العالم الإسلامي.

وقد استجبت لطلب هؤلاء الإخوة، وأصدرت هذا الكتيب راجيًا أن يعم نفعه، ويطلع شباب الإسلام وطلبة العلم والدعاة الجدد على هذه السير العطرة لهؤلاء العلماء الأفذاذ والدعاة الصادقين – كما نحسبهم والله حسيبهم – ويستفيدوا من علمهم وخبراتهم وتجاربهم وأساليبهم، فضلاً عن شمائلهم وأخلاقهم، فقد كان الناس يكنون لهم الحب والتقدير، والإجلال والاحترام، لأنهم كانوا صورًا صادقة ونماذج حية عن الإسلام الحق البعيد عن هيمنة المستكبرين وأصحاب النفوذ، رحمهم الله رحمة واسعة، وأسكنهم فسيح جناته والحمد لله رب العالمين.

المستشار عبد الله عقيل سليمان العقيل

اضغط هنا لتحميل الموضوع كاملا

: الكتاب/الدرسة الاكثر قراءة
• مرشدو الإخوان الراحلون