• jQuery Image slider حفل تحضره الملائكة
  • jQuery Image slider الأخ النابـه المستشار عبد الله العقيل
  • jQuery Image slider يا منصف الأعلام ... إلى المستشار عبدالله العقيل
  • عربي
  • انجليزي
  • فرنساوى
  • أردى
« مؤلفات المستشار

واجبات الدعاة بعد الربيع العربي (للتحميل)

المستشار عبد الله العقيل : تأليف

مصر بعد ثورة 25 يناير المباركة

بعد ثورة 25 يناير – وأنا متابع جيد لما يحدث في الساحة المصرية - رأيت ثمة تقاربًا بين الروح الجديدة التي بدأتها مصر الآن وبين روح مصر التي عشتها في مرحلة الدراسة بجامعة الأزهر، ومن الأشياء التي سرتني واندهشت لها وما كنت أتوقع أن تحصل ما حصل من هؤلاء الشباب والشابات في ميدان التحرير.

هذه الألفة، وهذا التعاون، وهذا الحفاظ على الأخلاق، وهذا التعاطف فيما بينهم، ذكرني ذلك بما مضى، فقد عشت في مصر 5 سنوات، ولم أسمع بأذني سبًّا للدين، وسمعته في بغداد ودمشق وبيروت وفي عدد من العواصم، ولكن في مصر 5 سنوات لم أسمع.. لا أحد سبَّ الدين أبدًا، بل أُورد في ذلك نكتة حصلت، وهي رواية لواقعة حدثت لنا عند العمارة أنا وأحد زملائي المصريين ربما كان الأخ أحمد العسال (رحمه الله)، كنا نريد أن نركب الأتوبيس لنذهب إلى الكلية، وإذا باثنتين من الفتيات أيضًا تنتظران الأتوبيس مثلنا لتركبا وهاتان الفتاتان ملابسهما ليس فيها احتشام، وإذا بهما تتحدثان فيما بينهما ولكن كل كلمة هي تقول لزميلتها: بإذن الله، إن شاء الله، وربنا يسهل، وربنا يعين، ونستعين بالله. فأقول لزميلي: إنها تعرف ربنا. فيقول: التدين عند المصريين فطرة، وفعلاً وجدت أن التدين في مصر سواء للمسلم أو حتى لغير المسلم فطرة لا يقبل أحدهم أن يُسبَّ دينه، حتى الذين يشتغلون في الملاهي والأندية الليلية لا يمكن أن نسمع منهم سبًّا للدين، والعياذ بالله أبدًا.

الأمر الثاني أن النظافة والتعاون اللذين كنت أراهما في مصر القديمة وجدته يتكرر في تلك الثورة المجيدة، وما كنت أصدق، لولا أني سمعت ذلك من الثقات، وشاهدته بنفسي على شاشات التلفاز، وهذا شيء يبشر بالخير إن شاء الله.

اضغط هنا لتحميل الموضوع كاملا

: الكتاب/الدرسة الاكثر قراءة
• مرشدو الإخوان الراحلون