• jQuery Image slider حفل تحضره الملائكة
  • jQuery Image slider الأخ النابـه المستشار عبد الله العقيل
  • jQuery Image slider يا منصف الأعلام ... إلى المستشار عبدالله العقيل
  • عربي
  • انجليزي
  • فرنساوى
  • أردى
« تربية

د/البر : الفطرة السليمة تجعل الإنسان يفهم الحرية فهما صحيحا

تقرير - محمد الحداد / محمد غانم :

أكد د. عبد الرحمن البر، عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين وعميد كلية اصول الدين بجامعة الأزهر وعضو الإتحاد العالمى لعلماء المسلمين، على اهمية الأخلاق فى تقدم ونهضة الأمم، وضرورة ان يتحد المجتمع ككل فى المحافظة على ثوابته الأخلاقية.

وقال أن من كرُمَتْ أخلاقه حسُن سلوكُه، وانضبطت تصرفاتُه، واتسقت مع قواعد الشرع والقانون والعرف الكريم، بغض النظر عن العقوبة التى قد يضعها القانون للمخالف؛ لأن الفطرة السليمة تجعل الإنسان يفهم الحرية فهما صحيحا، فيستنكف الحر أن يقع فى الخطأ مروءةً وإباءً قبل أن يمتنع خوفا من العقوبة، كما جاء فى رواية ابن جرير عن هند بنت عتبة عند بيعة النسوة لرسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال لهن: ﴿وَلَا يَزْنِينَ﴾، فَقَالَتْ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَهَلْ تَزْنِى الْحُرَّةُ؟ قَالَ: «لَا وَاللَّهِ مَا تَزْنِى الْحُرَّةُ». لا يخطر فى بالها أن الحرة الأبية ترضى أن تقع فى هذه الخطيئة، وقد جاء فى رواية سعيد بن منصور أنها قالت: «لقد كُنَّا نستحى من ذَلِك فِى الْجَاهِلِيَّة فَكيف بالإِسلام؟» وقد ورد أن عمر رضى الله عنه قال: «لو كان قلبُ نساءِ العرب على قلب هند ما زَنَت امرأةٌ قط".

وأضاف البر أن جميع الأديان إنما تدعو إلى تلك الأخلاق الفاضلة، ويؤكد كل العقلاء أن بقاء ورقى ومصير الدول والحضارات مرهون بتمسكها بالأخلاق التى شرعها الله لعباده وأمرهم بها لتكون أسباب سعادة الأمم ورقيها وبقاء حكمها ودولتها، وقد قيل:

وليس بعامرٍ بُنيانُ قومٍ *** إذا أخلاقُهم كانت خرابا

 وقال حافظ إبراهيم:

إذا أُصيب القومُ فى أخلاقهم *** فأقم عليهم مأتما وعويلا

لهذا كانت التربية فى جوهرها عند الأمم الناهضة عملية أخلاقية، بل يعد كثير من رواد التعليم أن النمو الأخلاقى هو الغاية القصوى من العمل المدرسى والتعليمى كله، وأن هدف التربية هو غرس الفضيلة فى النفوس.

وأكد البر على ان القيم الاخلاقية والقيم الايجابية التى تبدا بسلامة الصدر و صدق الحديث وحسن الخلق واتقان العمل وحرمة المال العام ومحاربة كل القيم السلبية هى السبيل لبناء نهضة الامة حيث ان الامة تقف اليوم بين مفترق طرق بين من يدعوا الى ان تكون القيم الاخلاقية هى سبيل النهضة وبين من يدعوا الى اتباع قيم اخرى . كما دعا فضيلته الى وحدة الصف والتحالف بين جميع قوى الامة حتى تعبر الامة هذه الفترة العصيبة التى تمر بها البلاد جاء ذلك فى كلمته فى لقاء الذي يقيمه الإخوان المسلمين بكفر الشيخ بمسجد الإستاد الرياضى بمدينة كفر الشيخ .

المقال الاكثر قراءة
• وسائل عملية لتربية الأولاد على الصفات العشر