• jQuery Image slider حفل تحضره الملائكة
  • jQuery Image slider الأخ النابـه المستشار عبد الله العقيل
  • jQuery Image slider يا منصف الأعلام ... إلى المستشار عبدالله العقيل
  • عربي
  • انجليزي
  • فرنساوى
  • أردى
« تربية

في رحاب فريضة الحج

مع تباعد الأزمنة والأمكنة، ومع اختلاف الأجناس والألوان والمشارب، يبقى نداء إبراهيم (عليه السلام) بالحج يتردد صداه في أذن كل مؤمن، فيحن قلبه، ويقشعر جلده، ويشتاق لزيارة بيت الله الحرام، كلما شاهد صورة الكعبة، أو جاء موسم الحج، فرحلة الحج ليست مجرد سفر، وإنما هي رحلة إلى الله تسمو فيها الروح، وتطهر فيها النفس، ويزداد تعلق القلب بالمكان والزمان والحدث قربة إلى الله، فينطلق اللسان بالتلبية موقنًا بها القلب، وواعيًا لها الذهن:

"لبيك اللهم لبيك،

لبيك لا شريك لك لبيك،

إن الحمد والنعمة لك والملك،

لا شريك لك".

ومن فضل الله على عباده في تلك الرحلة أن عدَّد فيها المنافع، ففيها منافع دنيوية ومنافع أخروية (لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ (28) ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ) (الحج: 28-29).

فالمؤمن في تلك الرحلة يحرص على الكسب الحلال لتوفير نفقة الحج المبرور، ويتدرب على التسامي والتسامح والرحمة، ونشر السلام مع عناصر الوجود: مع الشجر فلا يُقطع، ومع الطير فلا يُصاد، ومع الحيوان فلا يقتل، ومع الأنام فلا تزاحم ولا تدافع، بل ومع الشعر فلا يُقصُّ، ومع الأظافر فلا تقلَّم.

وفي رحلة الحج أيضًا يصبح العبد ربانيًا يتلقى من الله، ويتجه إلى الله، ويسير بأمر الله: حضوره بأمر، وانصرافه بأمر، وفعله بأمر، فكان الجزاء من الله ما لا يحصى: غفرانًا للذنوب، ورفعًا للدرجات، وارتقاءً إلى العلا.

والحج فرصة لتوحيد الصفوف، وضم الجهود، وتقريب وجهات النظر، فرصة للأخذ بأسباب القوة؛ قوة الوحدة والارتباط بعد قوة الإيمان والعقيدة، ففيه فرصة لمناقشة قضايا المسلمين المختلفة ومشكلاتهم المتنوعة، ليمتزج في رحاب الحج صدق التوجه، والانشغال بقضايا الأمة، والإخلاص لله، وخروج حظ النفس التي تطهرت بأداء مناسك الحج؛ فتكون الرفعة والسيادة لأمة المصطفى (صلى الله عليه وسلم)، بعد التعالي على الخلافات والضغائن، وبعد إيثار المنفعة العامة والمصلحة العظمى للأمة على غيرها.

المقال الاكثر قراءة
• وسائل عملية لتربية الأولاد على الصفات العشر