• jQuery Image slider حفل تحضره الملائكة
  • jQuery Image slider الأخ النابـه المستشار عبد الله العقيل
  • jQuery Image slider يا منصف الأعلام ... إلى المستشار عبدالله العقيل
  • عربي
  • انجليزي
  • فرنساوى
  • أردى
« فكر و حركة

بيان من الإخوان المسلمين بشأن زيارة قائد الانقلاب للأمم المتحدة

بسم الله الرحمن الرحيم

تدين جماعة الإخوان المسلمين بكل قوة استقبال الجمعية العامة للأمم المتحدة لقائد الانقلاب في مصر؛ مما يعني قبول المنظمة الدولية لمنطق الانقلابات العسكرية واستعمال القوة في النزاعات السياسية وقيام الجيش بإلغاء التجربة الديمقراطية الناشئة عقب ثورة 25 يناير المجيدة.

لقد انقلب السفاح على الرئيس الشرعي المنتخب بإرادة شعبية حرة من خلال انتخابات نزيهة شهد لها العالم كله، ولم يكتف هذا الخائن بالانقلاب على الشرعية والديمقراطية فقط وإنما ارتكب أفظع المذابح في تاريخ مصر الحديث وقتل الآلاف من المتظاهرين السلميين في رابعة والنهضة وغيرهما من الميادين مما وثقته منظمة (العفو الدولية) ومنظمة (هيومن رايتس ووتش) التي طالبت بمحاكمته هو وعصابته عن هذه المذابح.

إن منظمة الأمم المتحدة التي يجب أن تنحاز إلى مبادئ الحق والعدالة وحقوق الإنسان وحقوق الشعوب استقبلت قائد انقلاب عسكري دموي وسمحت له أن يقف وسط الأسرة الدولية وفي مقر المنظمة التي من مهامها الحفاظ على السلم والأمن الدوليين.

ومن العجيب أن هذا السفاح الدموي الذي مارس أبشعب أنواع إرهاب الدولة ضد الشعب المصري يطالب دعم العالم على مواصلة جرائمه في حق الشعب المصري.

إن جماعة الإخوان المسلمين والتي يمتد تاريخها إلي أكثر من ثمانين عامًا من العمل الاجتماعي والعمل السياسي وقدمت نماذج مشهورة من الأعمال الناجحة في النقابات المهنية وفي البرلمان المصري قبل الثورة، وحصلت على ثقة الشعب المصري في خمسة استحقاقات انتخابية بعد ثورة يناير.

بل إن مساهمات الإخوان المسلمين الفكرية والدينية قد أنقذت الملايين من الشباب في كثير من الدول من الانخراط في أعمال العنف وما زالت الجماعة تحافظ على منهجها السلمي في مواجهة هذا الانقلاب رغم ممارسته العنف بكل أشكاله في حق الشعب المصري.

إن الإخوان المسلمين يتقدمون بالتحية لكل من وقف في وجه هذا السفاح من أفراد الشعب المصري في مصر وفي أمريكا ومختلف بلدان العالم وكل من أدان حضور السفاح للأمم المتحدة من رؤساء الدول والساسة والمنظمات الشعبية وعموم الجماهير المتماسكة بحق الشعوب في الحرية والديمقراطية والعيش الكريم.

عاشت مصر حرة....

الله أكبر... ولله الحمد

: المقال الاكثر قراءة
• حقوق الجار