• jQuery Image slider حفل تحضره الملائكة
  • jQuery Image slider الأخ النابـه المستشار عبد الله العقيل
  • jQuery Image slider يا منصف الأعلام ... إلى المستشار عبدالله العقيل
  • عربي
  • انجليزي
  • فرنساوى
  • أردى
« مراسلات

رسالة شكر وتقدير

الأخ العزيز عبد الله، جعل الله الخير على يدك ولسانك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بعد حمد الله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، أعرض أني سعدت أيما سعادة بقراءة كتابك القيم (من أعلام الدعوة والحركة الإسلامية المعاصرة) الذي تفضلت فأهديته إليّ، وحمدت لك – بعد الله تعالى - قيامك بالفرض (الكفائي) عن أجيال الدعوة المعاصرة أداء لبعض حقوق أولئك الأعلام على أبناء دعوتهم، وتخليدًا لسيرتهم العطرة، وتسجيلاً لجانب من شمائلهم الكريمة التي سطروها بجهادهم ودمائهم وشموخهم على سفساف الحياة الدنيا، واستعصائهم على تهديد الطغاة والبغاة، وترفعهم على كل المغريات.

وحمدت لك سعيك الكريم وجهدك المشكور في التقريب وإزالة الخلاف بين إخوة المفروض فيهم والمأمول منهم ألا يتبع بعضهم الهوى، وألا ينسوا الفضل بينهم، وأن يكونوا أذلة على بعضهم، وأن يكونوا يدًا واحدة على من سواهم. وعسى أن يتواصل جهدك وسعيك المحمود كلما جد ما يتطلب ذلك.

أخي الكريم: إن غيرتك على دينك وحبك للذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه ليس بالأمر الجديد فيك، وإن أنسى لا أنسى الجلسة في مسبح الكرخ على شاطئ دجلة في صيف 1951م، وذكرك الشهيد حسن البنا - طيب الله ثراه – وقولك: (لم يكن حسن البنا بأعلم الناس، ففي الناس من هو أعلم منه، ولم يكن حسن البنا بأقوى الناس، ففي الناس من هو أقوى منه، ولكنه فاقهم بقوة الروح).

 

وقد هاجت في قلبي الذكريات لما ذكرت الإخوة – أكرمك الله وإياهم – خليل العقرب وعبد الواحد أمان وعبد القادر الإبراشي وعمر الدايل. وأذكر أننا ذهبنا لزيارة الأخ عمر الدايل قبل أن يسافر إلى لبنان للاستشفاء. أذكر قول أحد الإخوة:

أقول للركب إذ ساروا إلى عمر        قاربتم نفحات الخير من عمرا

وختامًا أكرر حمدي لله تعالى أن جعلني مسلمًا، وأن جعلني من أهل السنة والجماعة، وأن جعلني من الإخوان المسلمين، وأكرر شكري على بَذْلِك وإهدائك كتابك القيم, وأدعو الله لك بحسن القبول، وأن يجعلك للمتقين إمامًا.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الثاني عشر من شعبان 1423

18/10/2002م

الراجي له ولك عفو الله وتوفيقه

غانم حمودات

: المراسلة الاكثر قراءة
• إلى رئيس تحرير (البعث الإسلامي)