• jQuery Image slider حفل تحضره الملائكة
  • jQuery Image slider الأخ النابـه المستشار عبد الله العقيل
  • jQuery Image slider يا منصف الأعلام ... إلى المستشار عبدالله العقيل
  • عربي
  • انجليزي
  • فرنساوى
  • أردى
« مواقف و آراء

ننشر شهادة مراسل أحد الفضائيات على أحداث الحرس

  يروي أحد المراسلين لأحد القنوات الفضائية أنه كان جالسا في أحد مقاهي مصر الجديدة وتحديدا أمام قصر الاتحادية للأستراحة من عناء التغطية الإخبارية ليوم الاثنين الدامي.

يحكي المراسل أنه كان متعب الفكر والجسد، وأعصابه متوترة من مشاهد القتلى والمصابين.

ويكمل كلامه قائلا : يبدو أنه لم يكتب لي الراحة خاصة مع إصرار صاحب المقهى على أن يتحفنا بمشاهدة برنامج الست لميس علي قناة سي بي سي التي استمرت كعادتها في قلب الحقائق في عرض رأيها حول حادثة اليوم حتى كدت أن أصدقها.

أنقذني منها صوت إلى جواري يصيح مستنكرا: "إعلام ابن ستين ... "

ويقول المراسل التفت إليه متوقعا أن أجد أمامي أحد مؤيدي مرسي، فإذا به شاب في العقد الثاني من عمره يمسك بيده شيشة يدخنها بشراهة، ويبدو من هيأته أنه من أبناء الذوات.

نظرت إليه متسائلا عن سبب غضبه مما يسمع فصعقني برده .. "ده أحنا دخلنا جوة القصر الجمهوري في المظاهرات اللي كنا بنروحها قدام الاتحادية في عهد مرسي وحدفنا مولوتوف وعلمنا كل حاجة ومفيش طلقة اتضربت علينا !! الإخوان علشان حاولوا يقتحموا قاعه أفراح الحرس الجمهوري موتوا منهم أكتر من خمسين واحد".

وهنا أبدى المراسلين عن دهشته قائلا:  حقيقة لم أستوعب في البداية ما صدمني به الشاب، كانت عيناي تنظر اليه باستخفاف "أنت بتقول ايييييييييه يا عم الحج !! مولوتوف ماشي شفناها لكن دخلتو جوة القصر والحرس سابكم !!!

وأقسم الشاب للمراسل بأغلظ الأيمان قائلا: "دول كانوا بيشجعونا على أننا ندخل هما والشرطة بعد انسحابهم !!

وقد كرر المراسل سؤاله عليه عله يعي ما يقول قائلا: الشرطة ماشي، لكن الحرس كمان؟!

وهنا قال الشاب: أيوة وكنا هنعلن من جوة القصر المجلس الرئاسي المدني.

ثم استطرد الشاب كلامه قائلا: أنا نزلت يوم 30 علشان مصر وبكره مرسي، وهو مينفعش رئيس علشان هو طيب، وبكره الاخوان كمان، والمفروض أنهم يتحاكموا بتهمة الغباء السياسي علشان وصلونا للي إحنا فيه علشان هما فاشلين وسابوا الفلول يتحكموا في البلد ويتآمروا على الثورة، واللي حصل لمرسي مش ثورة ده انقلاب عسكري.

وهما بيحاولوا يرجعونا للنظام القديم اللي مش هسيب أي حد شارك في الثورة في حاله، وهيعتقولنا كلنا مش الاخوان بس، وهيرجعوا أشرس من الأول وينتقموا من الجميع "

ويقول المراسل استمر الشاب يتحدث عن الثورة المضادة 15 دقيقة لم يقطع حديثه سوى رنين هاتفي الذي أخبرني فيه المتصل أن ميعاد مداخلتي على الهواء بعد خمس دقائق.

وقبل أن يستأذن المراسل بالانصراف توجه للشاب الذي لا يعرف اسمه متسائلا: تتوقع أن يتعاطف أحد مع الإخوان ويشاركهم اعتصامهم؟ وهنا أجاب الشاب  قائلا وبقوة: "ايوة طبعا أنا بكره الإخوان بس هنزل رابعة معاهم".

المقال الاكثر قراءة
مظاهر اهتمام خادم الحرمين بالمساجد